نصر الله: مصير لبنان يجب أن يكون حاضرا في مصير المنطقة

نصر الله: مصير لبنان يجب أن يكون حاضرا في مصير المنطقة
وأضاف نصر الله في كلمة في مهرجان “ذكرى قادة المقاومة الشهداء بالضاحية الجنوبية” مساء الاثنين أن “المنطقة تخبز من جديد ومن يريد أن يقرر مصير لبنان يجب أن يكون حاضرًا في مصير المنطقة”.
ولفت إلى أن “مصير العالم يصنع اليوم في المنطقة”، معتبرا أن “الكلام عن النأي بالنفس حيال ما يجري حولنا غير منطقي وغير واقعي”.
وتابع نصر الله “اليوم لبنان متأثر بما يجري في المنطقة أكثر من أي وقت مضى، ومصير لبنان وسوريا والعراق والأردن ومصر وليبيا والسعودية والبحرين واليمن كله يصنع في المنطقة”.
وأوضح أن مصير المنطقة يصنع اليوم في المنطقة ككل وليس في بلد وحده، محذرا من خطر وتهديد “التيار التكفيري” والذي أصبح “عنوانه الأبرز داعش”.
واعتبر نصر الله أن تنظيم داعش “تهديد للمنطقة ككل وللإسلام، وأن كل ما تقوم به داعش يخدم مصالح إسرائيل سواء علمت بذلك أم لم تعلم”.
ولفت إلى أن “داعش تقوم بأشكال جديدة من الإجرام”، معتبرا أن هدفها هو مكة والمدينة، ليس هدف التنظيم فلسطين وبيت المقدس.
وتساءل “لمصلحة من يقاتل (العمال المصريون في ليبيا)، فتشوا عن الموساد الإسرائيلي والسي أي ايه والمخابرات البريطانية، فكل شيء يخدم قوة وهيمنة إسرائيل في المنطقة”.
وشدد نصر الله على أن أي “سلوك يتناقض مع الفطرة الإنسانية فهو مخالف للإسلام”، مضيفا أننا “نعتبر أنفسنا مدافعين عن الإسلام ككل في وجه التيار التكفيري”.
في ذات السياق، هاجم نصر الله حكومة البحرين واصفا إياها ب”الوضيعة والعمياء والصماء”، منتقدا الذين ينتقدون موقف الحزب من البحرين.
وقال: “لا يحق لمن يتدخل في سورية عسكريا وسياسيا أن ينتقد موقفنا السلمي بشأن الحراك في البحرين، ومن ينتقد موقفنا من البحرين ويعتبر ان هذا الموقف يسيء إلى علاقات لبنان مع دولة شقيقة عليه عدم التدخل في سياسة بلد آخر ولا سيما سوريا”.
كما استنكر نصر الله مشاركة دول عربية خاصة من الخليج في التحالف الدولي لضرب داعش في العراق، بينما تقدم الدعم لجبهة النصرة في سوريا، معتبرا أن داعش والنصرة تنظيم وفكر واحد.

نصر الله: مصير لبنان يجب أن يكون حاضرا في مصير المنطقة

نصر الله: مصير لبنان يجب أن يكون حاضرا في مصير المنطقة
وأضاف نصر الله في كلمة في مهرجان “ذكرى قادة المقاومة الشهداء بالضاحية الجنوبية” مساء الاثنين أن “المنطقة تخبز من جديد ومن يريد أن يقرر مصير لبنان يجب أن يكون حاضرًا في مصير المنطقة”.
ولفت إلى أن “مصير العالم يصنع اليوم في المنطقة”، معتبرا أن “الكلام عن النأي بالنفس حيال ما يجري حولنا غير منطقي وغير واقعي”.
وتابع نصر الله “اليوم لبنان متأثر بما يجري في المنطقة أكثر من أي وقت مضى، ومصير لبنان وسوريا والعراق والأردن ومصر وليبيا والسعودية والبحرين واليمن كله يصنع في المنطقة”.
وأوضح أن مصير المنطقة يصنع اليوم في المنطقة ككل وليس في بلد وحده، محذرا من خطر وتهديد “التيار التكفيري” والذي أصبح “عنوانه الأبرز داعش”.
واعتبر نصر الله أن تنظيم داعش “تهديد للمنطقة ككل وللإسلام، وأن كل ما تقوم به داعش يخدم مصالح إسرائيل سواء علمت بذلك أم لم تعلم”.
ولفت إلى أن “داعش تقوم بأشكال جديدة من الإجرام”، معتبرا أن هدفها هو مكة والمدينة، ليس هدف التنظيم فلسطين وبيت المقدس.
وتساءل “لمصلحة من يقاتل (العمال المصريون في ليبيا)، فتشوا عن الموساد الإسرائيلي والسي أي ايه والمخابرات البريطانية، فكل شيء يخدم قوة وهيمنة إسرائيل في المنطقة”.
وشدد نصر الله على أن أي “سلوك يتناقض مع الفطرة الإنسانية فهو مخالف للإسلام”، مضيفا أننا “نعتبر أنفسنا مدافعين عن الإسلام ككل في وجه التيار التكفيري”.
في ذات السياق، هاجم نصر الله حكومة البحرين واصفا إياها ب”الوضيعة والعمياء والصماء”، منتقدا الذين ينتقدون موقف الحزب من البحرين.
وقال: “لا يحق لمن يتدخل في سورية عسكريا وسياسيا أن ينتقد موقفنا السلمي بشأن الحراك في البحرين، ومن ينتقد موقفنا من البحرين ويعتبر ان هذا الموقف يسيء إلى علاقات لبنان مع دولة شقيقة عليه عدم التدخل في سياسة بلد آخر ولا سيما سوريا”.
كما استنكر نصر الله مشاركة دول عربية خاصة من الخليج في التحالف الدولي لضرب داعش في العراق، بينما تقدم الدعم لجبهة النصرة في سوريا، معتبرا أن داعش والنصرة تنظيم وفكر واحد.

نصر الله: مصير لبنان يجب أن يكون حاضرا في مصير المنطقة

نصر الله: مصير لبنان يجب أن يكون حاضرا في مصير المنطقة
وأضاف نصر الله في كلمة في مهرجان “ذكرى قادة المقاومة الشهداء بالضاحية الجنوبية” مساء الاثنين أن “المنطقة تخبز من جديد ومن يريد أن يقرر مصير لبنان يجب أن يكون حاضرًا في مصير المنطقة”.
ولفت إلى أن “مصير العالم يصنع اليوم في المنطقة”، معتبرا أن “الكلام عن النأي بالنفس حيال ما يجري حولنا غير منطقي وغير واقعي”.
وتابع نصر الله “اليوم لبنان متأثر بما يجري في المنطقة أكثر من أي وقت مضى، ومصير لبنان وسوريا والعراق والأردن ومصر وليبيا والسعودية والبحرين واليمن كله يصنع في المنطقة”.
وأوضح أن مصير المنطقة يصنع اليوم في المنطقة ككل وليس في بلد وحده، محذرا من خطر وتهديد “التيار التكفيري” والذي أصبح “عنوانه الأبرز داعش”.
واعتبر نصر الله أن تنظيم داعش “تهديد للمنطقة ككل وللإسلام، وأن كل ما تقوم به داعش يخدم مصالح إسرائيل سواء علمت بذلك أم لم تعلم”.
ولفت إلى أن “داعش تقوم بأشكال جديدة من الإجرام”، معتبرا أن هدفها هو مكة والمدينة، ليس هدف التنظيم فلسطين وبيت المقدس.
وتساءل “لمصلحة من يقاتل (العمال المصريون في ليبيا)، فتشوا عن الموساد الإسرائيلي والسي أي ايه والمخابرات البريطانية، فكل شيء يخدم قوة وهيمنة إسرائيل في المنطقة”.
وشدد نصر الله على أن أي “سلوك يتناقض مع الفطرة الإنسانية فهو مخالف للإسلام”، مضيفا أننا “نعتبر أنفسنا مدافعين عن الإسلام ككل في وجه التيار التكفيري”.
في ذات السياق، هاجم نصر الله حكومة البحرين واصفا إياها ب”الوضيعة والعمياء والصماء”، منتقدا الذين ينتقدون موقف الحزب من البحرين.
وقال: “لا يحق لمن يتدخل في سورية عسكريا وسياسيا أن ينتقد موقفنا السلمي بشأن الحراك في البحرين، ومن ينتقد موقفنا من البحرين ويعتبر ان هذا الموقف يسيء إلى علاقات لبنان مع دولة شقيقة عليه عدم التدخل في سياسة بلد آخر ولا سيما سوريا”.
كما استنكر نصر الله مشاركة دول عربية خاصة من الخليج في التحالف الدولي لضرب داعش في العراق، بينما تقدم الدعم لجبهة النصرة في سوريا، معتبرا أن داعش والنصرة تنظيم وفكر واحد.

ليست هناك تعليقات